الصفحة الرئيسية » البحوث والمقالات » (٢٦) صلح الإمام الحسن عليه السلام أسبابه

البحوث والمقالات

 

المقالات (٢٦) صلح الإمام الحسن عليه السلام أسبابه

القسم القسم: البحوث والمقالات الشخص الكاتب: حسين نوح مشامع التاريخ التاريخ: ٢٠١٥/٠٩/١٠ المشاهدات المشاهدات: ١١٤٥ التعليقات التعليقات: ٠

صلح الإمام الحسن عليه السلام أسبابه

الكاتب: حسين نوح مشامع

لم يكن أبو محمد إماما لفرقة من المسلمين، تؤمن بإمامته وتصدق بقول جده (صلى الله وعليه وآله) (الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا) وتقتدي بهداه، حتى ولو تفرقوا في الأفاق. لهان عليه الأمر، وخفت عليه المصيبة.
قال الإمام أبو محمد الحسن (عليه السلام) في رسالة إلى معاوية، بعد مبايعته خليفة للمسلمين، وبعد مقتل والده أمير المؤمنين (عليه السلام):
(فلما تُوفي (أيّ رسول الله (صلى الله وعليه وآله) تنازعت سلطانه العربُ، فقالت قريش نحن قبيلته وأسرته وأولياؤه ولا يحل لكم أن تنازعونا سلطان محمد وحقه، فرأت أن القول ما قالت قريش وأن الحجة في ذلك لهم على مَن نازعهم أمر محمد فأنعمت لهم وسلَّمت إليهم، ثم حاججنا نحن قريشاً بمثل ما حاججت به العرب فلم تنصفنا قريش إنصاف العرب لها.
ففهم البعض انه يقصد الملك العضوض الذي لو نازعه فيه ابنه، لأخذ الذي فيه عيناه.
فلو كان الحسن (عليه السلام) إمام لشيعة والده فقط، وكان بينهم من يخالف أوامره، ويسفه رأيه، لضاع أمرهم، ولتشتت شملهم، ولطمع فيهم عدوهم. كيف به وقد ابتلى بشريحة واسعة من الأمة الإسلامية، كما ابتلى أباه (عليه السلام) من قبله.
فلم يكن أبو محمد إماما لفرقة من المسلمين، تؤمن بإمامته وتصدق بقول جده (صلى الله وعليه وآله) (الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا) وتقتدي بهداه، حتى ولو تفرقوا في الأفاق. لهان عليه الأمر، وخفت عليه المصيبة.
لكنه قائد دولة مترامية الأطراف، يعيش فيها أناس من مختلف الطوائف والأعراق والأديان. بينهم من يعارضه في الأهداف، وينظر إلى الحق والباطل من جهات مختلفة.
حتى الكوفة عاصمة دولته، يعيش فيها وحولها من يتحين الفرصة لقتله، حتى ولو انظم إلى جيشه ابتداء، وحارب معه معاوية. من أمثال الخوارج الذين حاربوا أباه من قبل، وعلى استعداد لقتله، انتصارا للخائن عبد الرحمن بن ملجم.
وهناك من يبحث عن المناصب والثروة، ويبيع لذلك الشرف والدين. ومن عنده استعدادا لقتل الإمام (عليه السلام) أو تسليمه حيا لمن يدفع.
ووجود معاوية الذي يسعى إلى الحكم، ولديه استعدادا لدفع الأموال الطائلة، وتزويج بناته لمن يبيع آخرته بدنياه.
وهذا ابن عمه عبيد الله بن العباس يقول: (واشترِ من الظنين دينَه بما لا يلثم لك دنياه، وولِّ أهل البيوت والشرف تستصلح به عشائرهم، حتى يكون الناس جماعة، فإن بعض ما يكره الناس ما لم يتعد الحق، وكانت عواقبه تؤدّي إلى ظهور العدل وعزّ الدين؛ خير من كثير مما يحبه الناس إذا كانت عواقبه تدعو إلى ظهور الجور، وذل المؤمنين وعزّ الفاجرين، واقتدِ بما جاء عن أئمة العدل، فقد جاء عنهم أنه لا يصلح الكذب إلاّ في حرب أو إصلاح بين الناس، فإن الحرب خُدعة ولك في ذلك سعة، إذا كنت محارباً ما لم تبطل حقّا. واعلم أن عليّاً أباك، إنما رغب الناس عنه إلى معاوية أنه آسى بينهم في الفيء، وسوَّى بينهم في العطاء فثقل عليهم).
وهو احد قادة جيشه، وابن عمه، ومن كان واليا لأمير المؤمنين (عليه السلام) على اليمن. يتكلم كأنه لا يعرف الحسن ولا يعرف أباه بهذا المنطق. وهو من قتل بسر بن ارطاة ولده، بأمر من معاوية. أغوته المناصب، والأموال الطائلة، فترك جيش أبو محمد (عليه السلام) وانظم طمعا إلى معاوية.
فكيف يتصرف قائد دون جيش يعتمد عليه، وحاكم دون شعب يثق به. فلم يكن أمامه إلا الصلح مع عدو الأمة.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 

التعليقات

 
COMMENTS_EMPTY

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل